الطعام الفاخر

تصور الأساطير والقصص الإغريقية الآلهة وهي تتغذى على “طعام الآلهة” و”الرحيق”. وهناك العديد من المرويّات في الأساطير الإغريقية التي يستعين فيها الآلهة – ذكوراً وإناثاً – بطعامهم كنوع من البلسم لإضفاء البركة أو حتى الخلود (بالنسبة إلى البشر منهم) على الآكلين.

وبرغم أنّ الأطعمة والمشروبات الفعلية التي تشير إليها تلك القصص هي محل أخذ وردّ، إلا أنها ما تزال جارية على ألسننا إلى اليوم لتجميع صور الطعام والشراب التي تسيل اللعاب. ومع ذلك، لتلك الكلمات والتعابير أصولٌ في اليونانية، مثل كلمة “gastronomy” (فن الأكل) لما لدى اليونان من مأكولات عظيمة لتقدمها للزائر الكريم لتذوّق الرفاهية.

ثمة مكونات رئيسية داخلة في صلب المطعم الإغريقي الصحي – الخضروات والأعشاب والتوابل وزيت الزيتون، وكلها مزروعة محلياً – مقرونة بمهارات الطهي المميزة لكبار الطهاة، مما يجعل المطاعم اليونانية قادرة على تقديم أشهى وأفضل الأطباق في العالم. أما الأطباق الرئيسية فهي إما محلية أو مستوحاة من البلاد المجاورة شرقاً وغرباً.

من الأمور الجديرة بالذكر أن الأطباق المحلية تكتسب جودتها ومذاقها من روعة التقديم والإضافات الرائعة، ليس هذا فحسب، بل ومن ثراء المكونات المحلية – كالفاكهة والخضروات المحلية وأطباق البحر الطازجة والأعشاب والتوابل والنكهات المميزة لزيت الزيتون – التي يتعامل معها كبار الطهاة.

وغالباً ما تكون أشهى الأطباق خادعة في بساطة مظهرها، وتعتمد كثيراً على الطعام اليوناني التقليدي (paradisiako) بالرغم من اشتمالها على لمسة ابتكار رائعة.

تضيف أجواء تناول الطعام – وبلا شك – إلى تجربة الطعام الفريدة، واليونان عامرة بالمناظر والمشاهد الساحرة التي تجعل من أشهى الطعام أطباقاً من الفردوس. وفي ما يلي بعض المطاعم التي اكتسبت شهرة كبرى كأفضل مطاعم في اليونان.

من الأمثلة الكلاسيكية التي تجمع بين جودة الطعام والمحيط الباهر مطعم فارولكو في أثينا؛ فهذا المطعم الذي يقع في الطابق الخامس تطلّ شرفته مباشرة على الأكروبوليس، وهو مقصد شهير لصفوة المجتمع الأثيني. وهنا يقدم الطاهي “ليفتيريس لازارو” المصنّف ضمن لائحة “ميشلين لأرقى المطاعم” أطباقاً مثل حساء الحبار المنكّه بسمك البُوري الأحمر (كارباتشيو أوف كاتسولا) مع الباستا بالصلصة (بستو تالياتيلي) والباذنجان ببلح البحر (موساكا إنجوستاين) بالنعناع الطازج.

ومن أشهر مطاعم أثينا وأكثرها أسراراً هو فلاسيس (8 شارع باستر)، ويقع في عنوان متميز، ناطق بروعة إنشائه وخدماته. لكن مطعم فلاسيس يشتهر بين العارفين ببعض من أروع أطباق paradisiako التقليدية في برّ اليونان الرئيسي.

وخارج البرّ الرئيسي، تضم الجزر اليونانية مطاعم فاخرة حيث للطعام والموقع شهرة طبقت الآفاق.

يقع مطعم نيكتيريدا في جزيرة كريت، وهو معروف بأنه من أفضل وجهات الطعام في الجزيرة، وله سمعة عالمية. يمتاز الموقع بفرادته (بإطلالاته الرائعة من فوق تشانيا وخليج سودا)، والطاهي جورج ليونتاراس الذي يعد أطباقاً من وحي الخيال، ويجمع بين أفضل مكونات المطبخ والعالمي. وتتمثل مهمته في إنتاج طعام مليء بالنكهة والعناصر الغذائية والفيتامين.

يمتاز مطعم سانتوريني في كيكلاديس بالترف والرفاهية، فيما يشتهر مطعم سيلين بأنه الأفضل في الجزيرة بين أفخر مطاعم الجزيرة، بل وكل اليونان. وهو معروف بمحيطه الرائع وإطلالاته الخلابة، وتقوم سمعته على جهود دؤوبة من الإدارة لتحقيق التميز بالأطباق المحلية والتقليدية مع الابتكار فيها. ومع الكثير من الأوسمة من الصحافة العالمية ومدرسته المتخصصة في الطهي، فإنه يُعدّ تجربة استثنائية حقّاً.

عندما يحصل مطعم على التزكية الملكية، فلا شك أن الطعام المقدم فيه على أعلى مستوى من الجودة. إن مطعم بيترينو في كوس (بجزر دوديكانيس) هو في الواقع قصر حيث كان الأمراء يفدون لتناول الطعام لدى زيارة الجزيرة. يقع مطعم بيترينو في بناية من طابقين يربو عمرها على مائة عام، وهي بلا نظير أجمل وأرقى حانة في الجزيرة.

يأتي الزوار إلى جزيرة كورفو – في الجزر الأيونية – لزيارة مطعم “فينيشن ويل” ليس لموقعه الفريد بل لأجواء تناول الطعام الرائعة التي يمتدحها الزوّار. ويقدم المطعم قائمة طعام خاصة ودائمة التغير، وكذلك قائمةً شاملةً لأفخر أنواع النبيذ.


التخطيط لرحلتك »

البحث عن فنادق »

حجز الرحلات »

هل تعلم؟

تتمتع اليونان بأكثر من 250 يوماً مُشرِقاً في العام، أو بـ3000 ساعة مشمسة في السنة.

تضم اليونان أكثر من 2000 جزيرة، منها 170 جزيرة مأهولة تقريباً.

أكبر جزر اليونان هي كريت (3189 ميلاً مربعاً) (8260 كيلومتراً مربعاً)

تضم اليونان متاحف أثرية أكثر من أي بلد آخر في العالم.

اليونان هي المصدّر الرئيسي للإسفنج البحري