المنتجعات الصحية والاسترخاء

حبت الطبيعة اليونان بالكثير من الينابيع التي تمتاز مياهها بالخصائص العلاجية؛ حتى باتت المنتجعات الصحية جزءاً من الثروة الطبيعية للبلاد، وقد وثقت خصائصها العلاجية منذ قديم الأزل.

تتلاقى مواقع الينابيع الطبيعية جغرافياً مع الوقائع التكتونية السابقة (مثل ينابيع كيفا وكيليني ولانغادا)، أو مع الوقائع البركانية (مثل ينابيع ميثانا وميلوس وليسبوس وساموثريس وليمنوس).

وتختلف مياه تلك الينابيع عن المياه الأخرى بفضل وجود معادن نادرة فيها. وبالإضافة إلى الينابيع المعدنية الباردة، توجد أيضاً ينابيع ساخنة تستغل علاجيا في العلاج بالماء (التحرارية العلاجية). والعلاج بالمياه أكثر ما يكون ناجعاً في حالات التهاب المفاصل والأمراض الروماتزمية، وهي على نوعين:

العلاج الباطني الذي يتخلله شرب العلاج (شرب مياه معدنية طبيعية)، والعلاج بالاستنشاق (استنشاق أبخرة أو قطرات المياه المعدنية)، والغسل (الفم والأنف وأمراض النساء).
العلاج الخارجي، ويتخلله الحموم والاغتسال بالرذاذ (يرتطم الجسم بالماء المعدني الحراري بمعدل ضغط عال أو منخفض لفترة زمنية محددة)، والتدليك المائي (ضغط التدليك المائي على الجسم)، وعلاج البشرة بالماء (مزيج من العلاج بالمياه المعدنية والعلاج بالحركة لمدة غمر الجسم بالماء)، والعلاج بالطين البركاني (وضع الطين “الناضج” على أجزاء الجسم المضطربة).

حرصاً على تنمية سياحة المنتجعات الصحية والسياحة الصحية، يوجد مركزان عاملان بالفعل في كريت تحت إشراف الهيئة الوطنية للسياحة (العلاج بمياه البحر)، وهناك مركزان آخران قيد الإنشاء.

هذه الفئة من البنية الأساسية السياحية تضم 16 مركزاً للعلاج المائي بالينابيع المعدنية الطبيعية ذات الأهمية السياحية تقدم 1.400.000 علاج حمّامات مائية وغيرها لنحو 100.000 فرد، بالإضافة إلى مراكز العلاج المائي في 40 ينبوعا ذات أهمية محلية.

المنتجعات الصحية الطبيعية – الأهمية التاريخية

بحث اليونانيون في منتجعاتهم الصحية عن العلاج الطبيعي منذ قديم الأزل، ذلك بأن اليونان تمتاز بوفرة المواقع ذات الينابيع الطبيعية. وبمرور الوقت، بات لكل ينبوع فوائده المعروفة لعلاج اعتلالات بعينها وأجزاء محددة من الجسم البشري. وفي حين يتعذر التحقق من علمية تلك الفوائد، إلا أنّ المنتجات الصحية غالباً ما توجد في مناطق ذات جمال طبيعي أخاذ. ومن أمثلة ذلك:

إليوثيريا (كافالا) – يقال إنها جيدة للروماتيزم والتهاب المفاصل المزمن.

كايافا (إليا) – حمّامات وعبوات مائيّة يقال إنها تشفي من التهاب المفاصل ومشكلات البشرة وعلل الكبد.

كاميا فورلا (فثيوتيد) – حمّامات يقال إنها تساعد في تصحيح تشوهات العظم وعلاج الروماتيزم.

كيثنوس (جزر كيكلاديس) – ينابيع معدنيّة يقال إنها تساهم في علاج الروماتيزم والتهاب المفاصل وأمراض النساء وآلام النساء والعضل.

ليسبوس (جزر بحر إيجة) – ينابيع حارّة طبيعية عديدة لعلاج أمراض مختلفة.

سموكوفو (كارديتسا) – حمّامات مائية وعلاج استنشاقي لعلاج الروماتيزم ومشكلات التنفس والبشرة والاضطرابات النسوية.

سوروتي (منطقة سالونيك) – مياه معبّأة متاحة للمساعدة في علاج الكثير من مشكلات الهضم.

ثيرما إيكارياس (جزيرة إيكاريا) – يقال إنها تساعد في علاج الروماتيزم المزمن وتشوهات العظام والنقرس والفقار.

ثيرموبيلا (منطقة فثيوتيدا) – حمّامات مائية لعلاج الروماتيزم والأمراض النسوية ومشكلات الأعصاب الطرفية.

فيولياغميني (أتيكا) – حمّامات مائيّة للمساعدة في علاج الروماتيزم واضطرابات الأعصاب وألم النسا وأمراض النساء.


التخطيط لرحلتك »

البحث عن فنادق »

حجز الرحلات »

هل تعلم؟

تتمتع اليونان بأكثر من 250 يوماً مُشرِقاً في العام، أو بـ3000 ساعة مشمسة في السنة.

تضم اليونان أكثر من 2000 جزيرة، منها 170 جزيرة مأهولة تقريباً.

أكبر جزر اليونان هي كريت (3189 ميلاً مربعاً) (8260 كيلومتراً مربعاً)

تضم اليونان متاحف أثرية أكثر من أي بلد آخر في العالم.

اليونان هي المصدّر الرئيسي للإسفنج البحري