مقدمة

إن تحقيق التوازن بين العقل والجسم لهو مفهوم أولاه الأثينيون في اليونان القديمة اهتماماً بالغاً؛ فصرح دلفي العظيم مزدان بنقشين فلسفيين  يعكسان ذاك المفهوم، وهما: “لا للإفراط” و”اعرف نفسك”.

وفي حين تمتاز أشعة الشمس والطعام المغذي والهواء الطلق والتمارين الخفيفية بفوائدها الطبيعية التي يجدها كل الزوّار، تعتبر اليونان الوجهة المثلى لكل من يبحث عن إجازة تجمع بين الراحة والصحة واللياقة من أولها لمنتهاها.

تحظى اليونان بالكثير من الخيارات لقضاء الإجازات، مع التركيز على تحقيق التوازن بين العقل والجسم. وتقدم اليوغا والإجازات الشاملة عنصراً روحيا محفزا مقترنا بالكثير من ورش العمل التنفيذية. وفي الكثير من المواقع يتسنى للزوار الاستمتاع بالفوائد الصحية وفوائد الاسترخاء من مياه المنتجعات الصحية المنتشرة في ربوع البلاد.

إن اليونان بيئة صحية بطبيعتها بفضل شمسها الدافئة وبحارها الرائعة وريفها البديع. كما توجد آثار إيجابية للمطبخ المتوسطي أيضاً، فمكوناته البسيطة لم تتغير إلا يسيراً منذ العصور اليونانية القديمة.

سواءً كنت تبحث عن الراحة أم عن تنشيط عقلك وجسمك، ستجد في اليونان المقصد الأمثل لذلك، فلياقتك هنا مضمونة.


التخطيط لرحلتك »

البحث عن فنادق »

حجز الرحلات »

هل تعلم؟

تتمتع اليونان بأكثر من 250 يوماً مُشرِقاً في العام، أو بـ3000 ساعة مشمسة في السنة.

تضم اليونان أكثر من 2000 جزيرة، منها 170 جزيرة مأهولة تقريباً.

أكبر جزر اليونان هي كريت (3189 ميلاً مربعاً) (8260 كيلومتراً مربعاً)

تضم اليونان متاحف أثرية أكثر من أي بلد آخر في العالم.

اليونان هي المصدّر الرئيسي للإسفنج البحري