تسلق الجبال

لم تدرك اليونان إلا مؤخراً إمكاناتها المذهلة الماثلة في أصولها الطبيعية في ما يتعلق بتسلق الصخور. إن التنوع الكبير والسائد في التشكيلات الصخرية في ربوع البلاد متكون من الحجر الجيري الذي يتيح بيئة تسلق متنوعة تناسب احتياجات المبتدئين الباحثين على التسلق البسيط، وكذلك المتسلقين الخبراء الباحثين عن التحدي.

ورسخت بعض المناطق مكانتها كمقاصد مفضلة لدى جمهور التسلق العالمي نظراً لمساراتها الرائعة ومناظرها البديعة. يمتد جبل فاراسوفا بطول 7 كم غربي اليونان، وهو مقصد شهير ذو عدد كبير من مسارات التسلق، وينسحب الأمر نفسه على هضبة أتيكا في منطقة أثينا.

يعتبر جبل تايغيتوس بمنطقة بيلوبونيس، بالقرب من مدينة اسبرطة، من المقاصد الشهيرة كونه يضم منتزها ممتازاً للتسلق. وبالنسبة إلى مقاصد التسلق في الجزر، حلت منطقة كاليمنوس في دوديكانيس بين أفضل 10 مواقع للتسلق على مستوى العالم، كما تمتاز كريت بالعديد من مسارات التسلق الرائعة.

التصنيف

 تسلق الجبال

تهيمن الجبال على أراضي اليونان، إذ يزدان البرّ اليوناني الرئيسي بأكثر من 300 كتلة صخرية تتفاوت أطوالها. وفي الواقع، تُعدّ معظم جزر بحر إيجة نتوءات جبلية أيضاً – وكلها بقايا كتلة الإيجيس اليابسة المغمورة بالماء حالياً التي كانت يوماً الرابط بين برّ اليونان الرئيسي الحالي وآسيا الصغرى.

أما السلسلة الجبلية الأهم، البندوس، فتُعدّ العمود الفقري لبرّ اليونان، إذ تمتد من وسط اليونان وصولاً إلى بيلوبونيس وكريت. وأما جبل الألمب (مقدونيا) فمعروف من الأسطورة الإغريقية باعتباره مهد الآلهة، وهو أعلى جبل في البلاد بارتفاعه البالغ 2917 م (قمة مايتيكاس). ويصل طول نحو 40 سلسلة جبلية إلى أكثر من 2000 متر.

تشتهر جبال اليونان بتنوعها وبمساحاتها الخضراء ذات الجمال الفريد. أما غابات اليونان الباهرة فهي من أقدم التجمعات الشجرية الطبيعية في أوروبا. ونظراً لثرائها الحافل بالحياة النباتية والحيوانية، فقد تم تصنيف الكثير من البيئات. كما أسهم تطوير البنية التحتية على مدار العقود الماضية إلى حماية تلك الكيانات الطبيعية، وجعل منها مقاصد مثالية للسياحة الشتوية والجبلية.

تسلق الجبال

إنّ تسلق الجبال هو نشاط ذو طبيعة خاصة، حيث لا يتعلّق تسلق الجبال بالمسافة، بل بارتقاء الارتفاع صعوداً. وفي المعتاد، يحقق المتسلقون ارتفاعاً قدره 300م في الساعة، أي أن تسلق 1000 متر يتطلب 4 ساعات تقريباً، شاملاً فترات التوقف. ويتواصل صعود الجبل عادةً لمدة 7 – 10 ساعات شاملاً مرحلة النزول.

يمارس تسلق الصخور (المعروف باسم “الألبية” في الأجواء الشتوية) على القمم الجبلة ومواضع الهبوط الحادة (مثل، المنحدرات)، ويتطلب معرفة بأساليب التسلق واستخدام المعدات الإضافية. وفي اليونان، تشتهر الكثير من المناطق بحريّة تسلق الصخور، كما تقدم بعض المدارس فرصة التسلق الصناعي.

يقدم الاتحاد اليوناني لتسلق الجبال والصخور (Ε.Ο.Ο.Α.) معلومات عن المسارات والطرق الجبلية – شاملة سبل الوصول والتسهيلات والرحلات المنظمة والوجهات الألبية ، ومسارات التجوال المحلية وتسلق الجبال وشروط تسلق الصخور، وكذلك أندية التجوال المحلية وتسلق الجبال .


التخطيط لرحلتك »

البحث عن فنادق »

حجز الرحلات »

هل تعلم؟

تتمتع اليونان بأكثر من 250 يوماً مُشرِقاً في العام، أو بـ3000 ساعة مشمسة في السنة.

تضم اليونان أكثر من 2000 جزيرة، منها 170 جزيرة مأهولة تقريباً.

أكبر جزر اليونان هي كريت (3189 ميلاً مربعاً) (8260 كيلومتراً مربعاً)

تضم اليونان متاحف أثرية أكثر من أي بلد آخر في العالم.

اليونان هي المصدّر الرئيسي للإسفنج البحري