أثينا

تفضل بزيارة اليونان: أقدم عاصمة في أوروبا!

التاريخ

تاريخ أثينا يتكشف على مر القرون

تجمع أثينا بين عراقة الماضي وروعة الحاضر، فهي. سميت أثينا على اسم الإلهة أثينا، وتفخر المدينة بأنها مولد الديموقراطية والحضارة الغربية.

لمزيد من المعلومات عن التأشيرات واللغة والعملة والمناخ والعناوين المفيدة والخرائط، يرجى زيارة الموقع:

www.cityofathens.gr

المقاصد والأنشطة

في ما يلي قائمة بالروابط الإلكترونية إلى المواقع المشتملة على معلومات مهمة عن المواقع الأثرية والمتاحف في أثينا:

أكروبوليس في أثينا of Athens

الموقع الأثري ومتحف فرافرون

لموقع الأثري لمعبد أمفياريون

أغورا أثينا القديمة

أغورا أثينا الرومانية

موقع سونيون الأثري

مسرح ديونيسوس القديم

معبد زيوس الأولمبي

أكاديمية أفلاطون

قوس هادريان

منحدر أكروبوليس الجنوبي

كهف بروفيتيس إلياس

تلّ نيكس

كيراميكوس

متحف دلفي الأثري

أثينا في 3 أيام

انطلاقاً من عبق التاريخ وروعة الثقافة ومباهج التسوق والطعام، تعد أثينا مقصداً بديعاً لقضاء عطلات نهاية الأسبوع، أو قضاء أيام قلائل في التجول قبل التوجه إلى الجزر الخلابة. لذلك، ينبغي للزائر ارتداء أحذية مريحة والاستيقاظ مبكراً للاستفادة قدر الإمكان من نهار أيامه،. وقد حدّدنا بعض المقاصد التي لا تفوّت، ويمكن زيارتها في رحلةٍ مِن ثلاثة أيام.

وفّر الوقت والمال بالحصول على تذكرة مجمّعة لمواقع أثينا الأثرية. تظل التذكرة سارية لأربعة أيام، وتتيح لك دخول أكروبوليس ومسرح ديونيسس والأغورا القديمة وكيراميكوس والمسرح الروماني ومعبد زيوس الأولمبي. ويمكن شراء هذه التذكرة من أي من المواقع السالفة الذكر.

اليوم الأول في أثينا

فرصة للانغماس في عبق الماضي وزيارة أكروبوليس ذي الشهرة العالمية. يستمد هذا الأثر العظيم اسمه من اللغة الإغريقية القديمة ويعني “المدينة المرتفعة”، ويستقر على صخرة مقدسة بارتفاع 500 قدم دعمت أعمدته الشاهقة لأكثر من 2500 عام.

فرصة للانغماس في عبق الماضي وزيارة البارثينون ذي الشهرة العالمية؛ ذلك الأثر المخصص للإلهة أثينا، علماً بأنه بني في القرن الخامس قبل الميلاد. كما يمكن للزائر البحث عن النقوش النحتية على جوانب المبنى حيث تتجسد الآلهة والوحوش وموكب الباريثينايا.

من هذا المكان، ألق نظرة على ارتفاع المبنى ومحيطه في متحف أكروبوليس الجديد ذي التقنية الفائقة ، ثم متع ناظريك بالتل صوب الأراضي الفسيحة عبر الشوارع المرصوفة في حي بلاكا القريب العامر بالمطاعم والمقاهي والمتاجر الصغيرة إلى جوار المباني الكلاسيكية الجديدة، فضلاً عن المواقع الأثرية الكثيرة – بما في ذلك برج الرياح.

اليوم الثاني في أثينا

لا يمكن للزائر أن يصل إلى أثينا من دون زيارة المتحف الأثري الوطني الذي يضم واحدة من أثرى المجموعات الأثرية في العالم. وتشمل معالمه تمثال نيريد (حورية من البحر المتوسط) عثر عليها إبيدوروس ويعود تاريخها إلى سنة 380 قبل الميلاد، بالإضافة إلى مجموعة نحتية رخامية لأفرودايت وبان توجد في ديلوس، ويعود تاريخها إلى سنة 100 قبل الميلاد.

هناك سوق موناستيراكي للبضائع الرخيصة، ينعقد يومياً ليقدم لك لمحة معبرة من الماضي والحاضر على هيئة تشكيلة من البضائع التي تتراوح بين مصوعات الذهب والفضة والفرو الطبيعي والأزياء التقليدية والسجاد وتقليد الآثار والأطعمة الغريبة والأيقونات الدينية المقلدة والأدوات الموسيقية. لا تفوت فرصة الاحتكاك بالسكان المحليين واقتناء تحفة أو اثنتين للعودة بهما إلى موطنك. ولا تقلق من مفاصلة الباعة.

اليوم الثالث في أثينا

كانت الأغورا – أو السوق – القلب النابض لأثينا القديمة؛ إذ كانت مستقر الأنشطة التجارية والسياسية والاجتماعية والإدارية، فضلاً عن كونها مركزاً دينياً وثقافياً. وهذا الموقع النابض بالحياة شهد اختلاط حشود العامّة بالصفوة – بدءاً من الخدم ومالكي الأكشاك، وصولاً إلى السياسيين والتجار.

ومن المعالم المهمة معبد هيفاستوس – إذ يعد من أفضل المتاحف المحتفظة برونقها التاريخي في اليونان القديمة، ويمتاز بأفاريزه ذات التصاوير المعبرة عن شخصية ثيسيوس الأسطورية. أما المعالم الأخرى فتشمل ستاو أتالو الذي يعتبر نقطة البداية لمراكز التسوق الكبرى في عالم اليوم، ومعبد أبولو باتروس، والبوليوتيريون، والمتحف الذي يستعرض تاريخ المنطقة.

يعقب ذلك زيارة أحياء غازي أو بسيري أو كيراميكوس – فهي من روائع المدينة الثلاثة حيث تجد سكان أثينا والزوار العارفين بمعالم المدينة يقضون أوقاتهم فيها.

الإقامة

غرفة الفنادق اليونانية (الرابط الإلكتروني – http://www.grhotels.gr/EN/Pages/default.aspx


التخطيط لرحلتك »

البحث عن فنادق »

حجز الرحلات »

هل تعلم؟

تتمتع اليونان بأكثر من 250 يوماً مُشرِقاً في العام، أو بـ3000 ساعة مشمسة في السنة.

تضم اليونان أكثر من 2000 جزيرة، منها 170 جزيرة مأهولة تقريباً.

أكبر جزر اليونان هي كريت (3189 ميلاً مربعاً) (8260 كيلومتراً مربعاً)

تضم اليونان متاحف أثرية أكثر من أي بلد آخر في العالم.

اليونان هي المصدّر الرئيسي للإسفنج البحري